حقوق المرأة العاملة العراقية في ظل المعايير الدولية والتشريعات الداخلية

المقدمة
طرقت المرأة العراقية اغلب جوانب الحياة العامة منذ وقت غير قصير واشتركت في نواح عدة في مجالات العمل وقطعت أشواطا بعيدة في طريق التحرر من قيود البيت والتقاليد والعادات البالية الموروثة .ان المهمة الضخمة في التمنية الاقتصادية والاجتماعية ومقتضيات التطور اللاحقة كلها والتحولات الجذرية في نواحي الحياة في وطننا و انجاز هذه المهمة الكبيرة تحتاج الى اقصى الجهود لتعبئة قدرات المرأة العاملة الى جانب الرجل وتحضير عوامل الخلق والابداع. وفي ضوء ذلك تتضمن المقدمة النقاط التالية:
ان دخول المرأة لسوق العمل، و اقتحامها التدريجي لمجالاته العديدة مثيرًا لمشكلات من طبيعة مغايرة لتلك التي تتعلق بالرجل، فرضتها طبيعة المرأة وظروفها و شروط عملها، ولذلك فقد حظى عمل المرأة باهتمام منظمة العمل الدولية التي قامت باعتماد معايير دولية لحماية وتأمين شروط وظروف عمل لائقة وكريمة لها . وفي إطار هذا الاهتمام أخذت مسألة مساواة المرأة والرجل وعدم التمييز بينهم في شروط و ظروف العمل تنال تركيزًا و اهتماما خاصًا على مختلف المستويات، باعتبار ان هذه المساواة حقًا من حقوق الإنسان، وأحد أهم المبادئ والحقوق الأساسية اللازمة لتوفير الحماية الملائمة للمرأة العاملة والارتقاء والنهوض بأوضاعها المهنية . وقد انعكس هذا الاهتمام في جهود وأنشطة منظمة العمل الدولية والتي عملت على تعزيز تكافؤ الفرص والمساواة بين الجنسين في مختلف مسائل العمل والتي عززتها الأمم المتحدة بإصدار مجموعة من المواثيق


 

 

آسيا توفيق وهبي وريادة النهضة النسائية في العراق

الرائدة العراقية سعت إلى الظفر بحق المرأة في التملك، ونادت بإعطاء الطفل للأصلح من الأبوين في حالات الانفصال.
حظيت الحركة النسائية العراقية الحديثة في العراق، بنخبة من النسوة اللواتي استطعن التغلب على كل ما يعيق هذه الحركة من إشكالات ومواقف. ومن الطبيعي أن يظهر الرجل مساندا للمرأة العراقية وسعيها الدؤوب نحو نيل حقوقها، وممارسة دورها الفاعل في بناء العراق.
ولئن عرفت المرأة العراقية في أوائل طريقها مع مطلع القرن العشرين إلا أن حركتها تجذرت في أعقاب انتهاء الحرب العالمية الثانية من خلال تأطير نشاطها وتأسيس الاتحاد النسائي العراقي سنة 1945. وكانت السيدة آسيا توفيق وهبي من أبرز الرائدات في ذلك الأمر وترأست أول اتحاد نسائي عراقي.
ولدت آسيا توفيق وهبي في بغداد سنة 1901 وكان والدها "رضا الديزة لي" من أهالي السليمانية رجلا متنورا، وكان تاجرا، وبذل جهودا كبيرة من اجل تعليمها وتثقيفها. كما أن زوجها الذي انتسبت إليه على العادة الغربية آنذاك، الكاتب واللغوي والمؤرخ الكردي توفيق وهبي له اثر كبير في تهيئة الظروف لبروزها وممارسة دورها وقد ساعدها - منذ أن تزوجا سنة 1927 - على أن تطور نفسها وتلم بكل الاتجاهات الثقافية التي كانت سائدة في عصرها.
ومنذ أن انتمت إلى بعض الجمعيات النسوية ومنها "جمعية النهضة النسائية" سنة 1923 وجمعية "مكافحة العلل الاجتماعية"، كان كل همها أن تجمع نساء بلدها –كما فعلت السيدة هدى شعراوي في مصر – في إطار تنظيم يستهدف الارتقاء بالمرأة العراقية ويجعلها على قدم المساواة مع نساء الشرق وخاصة في مصر وتركيا

.

National Strategy for the Advancement of Iraqi Women

Throughout history, women in Iraq have enjoyed special care and consideration to ensure their role in society is strengthened, their honour safeguarded and their rights maintained.

Ever since mankind created the first laws and legislation, Iraq has paid special attention to women's issues, and provided women with legal protection against anything which might prejudice their rights or human dignity. This was demonstrated in Hammurabi's Code, in passages that confirm that a woman is considered a complete legal person.

شموس عراقية

Published on Aug 20, 2013 رائدات، رموز و رياحين عراقية. الحركة النسوية العراقية منذ بدايات القرن العشرين

<

IRAQ Female suffrage 1964/80

Mesopotamia was a Turkish Province until 1923, Kingdom 1921-58, Republic since 1958, 2003 invaded by USA and the Coalition Forces and put under administration until 2005

1959-60 Minister of Municipalities Dr Naziha Jawdet Ashgah al-Dulaimi 1960 Minister of State without Portfolio
Naziha al-Dulaimi was the only member from the Communist Party in 'Abd al-Karim Qasim's government after the over-trough of the monarchy in 1958. Settled in Eastern Europe in the 1970s and at the time of her death she lived in Germany, and lived (1923-2007).

1969-72 Minister of Higher Education Dr. Suad Khalil Ismail 

2001-03 Member of the Revolutionary Command Council Dr. Huda Salih Mahdi Ammash
The only female in the Iraq Command, the 18-member council that ran the Baath Party, Chairperson of the Baath Party Youth and Trade Bureau as well as a party regional commander. Iraq's Microbiology Society from 1996, and Saddam Hussein's unofficial ambassador to Jordan, Lebanon and Yemen and as the Dean of the University of Baghdad. Detained by the US-troops in 2003 and released in 2005 together with Dr. Rihab Rashid Taha who had been in charge of the development of weapons-grade anthrax and botulinum. Ammash's father was a high-level Baath Party member in Iraq, who became defense minister in 1963, deputy prime minister in 1968, and an ambassador in 1977. He is believed to have been killed on the orders of Saddam Hussein. Mother of 4 children, and (b. 1953-).

 

Gender and State in Iraq

The founding of the .school, in fact, marks the initiation of women's entrance into the public sector through the doors of education. On 14 November 1911 a school for Jewish women opened; and on 28 January 1913 one opened for Muslim women ( Daud 1958, 48). When the British occupied Iraq in 1918 after the defeat of the Ottoman empire, they attempted to discourage further development" of schools for girls on [he grounds that "there is no need for women in government offices; there are not enough femaleteachers; the people arc fanatic and. do not want to send their daughters to school" (Daud 1958,48teachers; the people arc fanatic and. do not want to send their daughters to school" (Daud 1958,48)
 
 
 
 

Pioneers: Dr. Ana Sitian The first Iraqi female doctor

 

 الدكتورة آناستيان أول فتاة عراقية دخلت مدرسة الطب في بغداد وتخرجت فيها سنة   1939 وكانت  الدكتورة آناستيان أول طبيبة عراقية عينتها وزارة الصحة، ارمنية

الدكتورة سانحة أمين زكي أول فتاة مسلمة تدخل كلية الطب ولدت عام 1920 وأصدرت ذكريات طبيبة عراقية (لندن-2005) وتعتبر واحدة من بناة حضارة العراق.

الدكتورة سلوى عبد الله مسلم وهي أول طبيبة صابئية مندائية تخرجت عام 1956 وكانت مثال الأخلاق والطيبة المندائية وتميزت بخدماتها الإنسانية في مجال الطب العام والنسائية والولادة. 

 

 

 

المرأة العراقية عبر التاريخ ... بقلم د. ندى الجبوري

بدأت الحركة النسوية العراقية النشاط الاجتماعي العلني من خلال مجموعة من النساء المتعلمات من الطبقة الأرستقراطية في تأسيس أول نادي نسوي أطلق عليه أسم (نادي النهضة النسائية) عام 1923، ومن هن السيدة نعمة سلطان حمودة، السيدة أسماء الزهاوي، والآنسة حسيبة جعفر، والآنسة بولينا حسون، وعقيلات عبد الرحمن الحيدري، ونوري السعيد، وجعفر العسكري.
ساهمت المرأة في المجال الصحفي عند ظهور أول مجلة نسائية ( ليلى ) عام 1933 وكانت رئيسة تحريرها بولينا حسون التي طالبت بمنح المرأة حقوقها السياسية وبدأ تأسيس المنظمات النسائية الخيرية مثل الهلال الأحمر وجمعية حماية الأطفال وجمعية  بيوت الأمة وجمعية البيت العربي

 
 

Pioneers: Latefa Al-Dulimi لُطفية الدليمي

لُطفية الدليمي كاتبة وصحفية عراقية ولدت في بغداد في السابع من شهر مارس (آذار) عام 1939، حاصلة على شهادة "آداب في اللغة العربية" وتعتبر من أكبر المدافعات عن حقوق المرأة في العراق. وهي تعيش حالياً في باريس.

- آداب لغة عربية - عملت في التدريس على مدى سنوات - عملت محررة للقصة في مجلة الطليعة الادبية - عملت مديرة تحرير مجلة الثقافة الاجنبية - كتبت على مدى سنوات اعمدة صحفية في الصفحات الثقافية للصحف العراقية - نشرت قصصها ومقالاتها في معظم الصحف والمجلات الثقافية العراقية والعربية في مصر وتونس والمغرب وسوريا والأردن واليمنولبنان. - اسست سنة 1992 مع عدد من المثقفات العراقيات منتدى المراة الثقافى في [[بغداد. - ترجمت قصصها إلى الإنكليزية والبولونية والرومانية والإسبانية وترجمت رواية عالم النساء الوحيدات إلى اللغة الصينية. - شاركت في عشرات الندوات الثقافية العراقية وقدمت شهادات عن تجربتها الابداعية في مدن عراقية وعربية واوروبية. شاركت في الاسبوع الثقافي الفرنسي في بغداد سنة 2002 وقدمت محاضرة عن الثقافة العراقية واسهمت في حوار عن أوضاع الابداع النسائي مع كتاب وكاتبات من فرنسا. - قُدمت اطروحات ماجستير ورسائل دكتوراه عديدة عن قصصها ورواياتها في عدد من read articalالجامعات العراقية.

 

Pioneers: Naziha al-Dulaimi

Naziha Jawdet Ashgah al-Dulaimi (1923, Baghdad – 9 October 2007, Herdecke) was an early pioneer of the Iraqi feminist movement. She was a cofounder and first president of the Iraqi Women League 10-3-1952, the first woman minister in Iraq’s modern history, and the first woman cabinet minister in the Arab world.

Al-Dulaimi, whose grandfather had left al-Mahmudia (Between Baghdad and Babylon) and settled in Baghdad in the late 19th century, was born in 1923. She studied medicine at the Royal College of Medicine (later attached to University of Baghdad). At the age of 19, she was one of few female students at the Medical College. Influenced by colleagues who were deeply concerned with the plight of the people and homeland, she joined the “Women’s Society for Combating Fascism and Nazism” and was actively involved in its work. Later on, when the society changed its name to the “Association of Iraqi Women,” she became a member of its executive committee.

In 1941 she graduated as a medical doctor. While still a college student, she had become familiar with the ideals and objectives of the Iraqi Communist Party (ICP). Nominated to the party membership in 1947, she became a full member of the ICP in 1948. In January 1948, Dr Naziha was actively involved in the popular uprising “al-Wathbah” against the colonialist Portsmouth Treaty, and in other patriotic struggles. Her increasing involvement in patriotic political work, and her growing awareness of the suffering of the people, as a result of oppression by the rulers and social backwardness, convinced her of the close interconnection between the struggle for patriotic objectives and the fight for social progress.

read artical